تحليل ودراسة بعض آراء نولدكه حول جمع القرآن الكريم

المستشرق الألماني ثيودور نولدكه. كتب رسالته على مستوى الدكتوراه في موضوع تأريخ القرآن، ضمّنها آراءه حول أصل القرآن وجمعه.

الغرب لله.. الشرق للشيطان ! في تصورات بعض المستشرقين

في صدر الاسلام تبنى مجموعة من الرهبان وآباء الكنيسة الشرقية مهمة دراسة النصوص الاسلامية، وكانت الصورة التي كونوها عن الاسلام انه دين مزيّف وقرآنه محرّف عن المسيحية، وفي القرون الوسطى تم صناعة صورة الاسلام بوحي من كنيسة روما، وكان الاسلام في تلك الصورة عبارة عن هرطقة،

البحث الخامس: تدبّر القرآن في الفكر العربي المعاصر (محمّد الطالبي أنموذجا)

لم ينقطع تعامل المسلمين مع القرآن في ايّ زمن من الأزمان وذلك رغم التباين الكبير في المواقف منه وفي منهجيّات مقارباته. ويؤكّد بعض الأعلام المعاصرين على ضرورة تطوير منهجيّة التعامل مع القرآن الموروثة التي تهتمد مفهومي التفسير والتأويل نحو مقاربة يسمّونها التدبّر القرآني. وأهمّ من اعتنى بذلك في تونس الأستاذ محمّد الطّالبي

البحث الرابع: الشوق والوصول في الأدب الصّوفيّ (منطق الطير لفريد الدين العطار أنموذجا)

منذ أن عبّرت رابعة العذويّة عن محبّتها لله وشوقها إليه، ومنذ أن عبّرت حركات الزهّاد عن غربتهم في الدنيا وهجرتهم عنها إلى الله توطّدت مفاهيم الغربة والشوق والرحلة وصولا إلى مفاهيم الشّهود والحضرة … وقد عبّرت الأدبيّات الصّوفيّة عن ذلك ضمن مستويين من الخطاب أحدهما مستوى الخطاب الكلامي والتفسيري، وثانيهما مستوى الخطاب الأدبي التخييلي. ويعتبر فريد الدين العطّار أنموذجا عن الخطاب الثّاني.

البحث الثّالث: نقد محمد عابد الجابري للفكر العربي المعاصر

نادرا ما نجد نقدا مركّزا للفكر العربي المعاصر بمختلف أصنافه ومضامينه. ولقد اتّجه الجابري بعد أطروحته حول ابن خلدون وكتابه “نحن والتراث” الذي جمع فيه مجموعة من الدراسات إلى دراسة الفكر العربي المعاصر. فما هي أوجه اعتراضاته على هذا الفكر

البحث الأوّل: الفقيه والسلطان في القرن الرابع للهجرة (من خلال الماوردي وأبي يعلى الحنبلي)

الفكرة: ما هي العلاقات التي يمكن أن نراها بين الفقيه والسلطان في القرن الرابع من خلال كتب الآداب السلطانيّة؟